أقتصادعربى ودولى

ارتفاع حاد لأسعار الذهب في التعاملات الأمريكية

 

كتب محمد حسين الجندي

سجلت أسعار التعاقدات الآجلة للذهب ارتفاعا حادا في تعاملات اليوم الاثنين لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من شهر، في ظل اندفاع المستثمرين إلى الذهب كملاذ استثمار آمن في ظل تراجع أسعار الأسهم والأوراق المالية الأخرى على خلفية المخاوف من تباطؤ نمو الاقتصاد الأمريكي نتيجة الرسوم العقابية التي قررت الصين فرضها على كمية من وارداتها من الولايات المتحدة ردا على قرار الإدارة الأمريكية بفرض رسوم على كمية من السلع الصينية يوم الجمعة الماضي.

كان الذهب قد استهل تعاملات اليوم على تراجع في أعقاب انخفاض قيمة العملة الصينية أمام الدولار إلى أقل مستوياتها منذ حوالي 5 أشهر، ولكن سرعان ما استعاد المعدن الأصفر قيمته مع تراجع الدولار.

وقد تراجع مؤشر الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى إلى 03ر97 نقطة.

وارتفع سعر المعدن الأصفر في تعاملات اليوم الاثنين بمقدار 40ر14 دولار أي بنسبة 12ر1% إلى 80ر1301 دولار للأوقية تسليم حزيران/يونيو المقبل. كان الذهب قد ارتفع يوم الجمعة أخر أيام أسبوع التداول الماضي بمقدار 20ر2 دولار أي بنسبة 2ر0% إلى 40ر1287 دولار للأوقية.

وسجل سعر الفضة تراجعا بمقدار 013ر0 دولار إلى 777ر14 دولار للأوقية تسليم يوليو المقبل، في حين تراجع سعر النحاس بمقدار 0555ر0 دولار إلى 7190ر2 دولار للرطل تسليم يوليو المقبل.

وتراجعت أسعار الأسهم في أغلب الأسواق العالمية على خلفية تصاعد المخاوف من اشتداد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة بعد قرار الأولى اليوم فرض رسوم إضافية تتراوح بين 5% و25% على كمية قيمتها 60 مليار دولار من السلع الأمريكية ردا على قرار واشنطن زيادة الرسوم من 10% إلى 25% على كمية من السلع الصينية قيمتها 200 مليار دولار يوم الجمعة الماضي.

وقد أعلنت وزارة المالية الصينية اليوم الاثنين أن بكين سوف تزيد قيمة الرسوم المفروضة على واردات أمريكية ابتداء من يونيو المقبل.

وذكرت الوزارة أنها سوف ترفع الرسوم بنسب تصل إلى 25% على سلع مستوردة من الولايات المتحدة بقيمة 60 مليار دولار، مفروض عليها بالفعل رسوم.

وقالت لجنة رسوم الجمارك بمجلس الدولة إن هذه البضائع مفروض عليها رسوم متفاوتة ، وسوف يتم زيادة الرسوم الآن على بعض هذه البضائع لتصل إلى 25%.

وتقول السلطات الصينية إن زيادة الرسوم على السلع الأمريكية تأتي ردا على القرارات الأحادية والإجراءات الحمائية من جانب الولايات المتحدة.

وكانت الإدارة الأمريكية قد بدأت يوم الجمعة الماضي زيادة الرسوم المفروضة على كمية قيمتها 200 مليار دولار من السلع المستوردة من الصين من 10% إلى 25% وأعلنت اعتزامها زيادة الرسوم على باقي واردات الولايات المتحدة من السلع الأمريكية والمقدرة قيمته بحوالي 300 مليار دولار.

من ناحيته حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الاثنين الصين من فرض أي رسوم جديدة على الصادرات الأمريكية ردا على الرسوم الإضافية التي فرضتها الولايات المتحدة على واردات صينية.

وكتب ترامب، على حسابه على موقع تويتر، :”أقول بصراحة للرئيس (الصيني) شي (جين بينج) ولجميع أصدقائي الكثيرين في بكين إن الصين ستتضرر بشدة إذا ما لم تتوصلوا إلى اتفاق لأن الشركات ستكون مضطرة لمغادرة الصين لدول أخرى، وهذا الأمر سيكون مكلفا جدا للصين”.

وأضاف: “يتعين ألا ترد الصين، لأن الأمور لن تزداد إلا سوءا”.

كما أكد ترامب اعتزامه لقاء نظيره الصيني “شي جين بينج” على هامش قمة مجموعة الدول العشرين الكبرى في يونيو المقبل.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق