أدب وثقافة

التخلي حياة

منى عبد الفتاح
ليس كل تخلي ينبع من داخلك فهناك تخلي تكون مجبورا عليه ..تخليك عن اكثر الأشياء التي تحبها…لكي تستطيع أن تحيا بسلام وتتعايش مع الواقع الذي يحيط بك …فأحيانا تجبر الظروف والأشخاص المحيطين بك ان تفارق روحك وتتركها تسكن بعيدا عنك …احتفظ دائما بداخلك ” بقوة التخلي” التخلي على ما يؤذيك..التخلي عنما يؤذي قلبك ويجرح روحك ..فلا ترفع سقف توقعاتك بالآخرين…لا تمجد احداا فتصاب بالخيبة…فنحن لسنا ملائكة ولا نملك جناحين .. في التخلي عن كل ما تتعلق به روحك قوة تفوق بكثير قوة تمسكك به … نحن نتعلم من كثرة السقوط والعوائق التي كثيرا ماتغير مسار حياتك تنتقل من شخص لاخر غريب عنك لايشبهك كثيرا تحب ماتكره.وتكره ماتحب وترفض ماكان التخلي عنه مستحيل …بعض المواقف تصنع منك انسان جديد غير قابل للخذلان مرة اخري ..وربما بداخلنا بعمق اكثر تجد شخصك الحقيقي الطيب والمحب والذي تكسره اقل الخيبات شخص لاتريد ان تظهره او تعترف به فما اجمل واعقل من ان تكون مسامحا طيبا تعفو وتصفح عن من اساؤوا لكن ايضا مستوعبا لكل مايعلموك اياه لكي تستطيع تقبل شخصك الاخر الذي غالبا ماستتعايش معه وتنسى هذا الذي يغوص في اعماقك فهذا ليس مكانه ولا الوقت اصبح في صالحه….ان لم تنسى فلن تسامح كلما تذكرت كلما غلبك الالم ولكن لعل سماحة قلبك تغالب ذلك الالم …

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق