أخبارعربى ودولى

الرئيس البوليفي إيفو موراليس يستقيل بعد موجة احتجاجات شديدة على إعادة انتخابه

أعلن الرئيس البوليفي إيفو موراليس الأحد استقالته من منصبه، بعد موجة احتجاجات شديدة على إعادة انتخابه مستمرّة منذ ثلاثة أسابيع.

وقال موراليس (ستّون عامًا) عبر التلفزيون “أستقيل من منصبي كرئيس”.

بدوره، اعتبر نائب الرئيس ألفارو غارسيا لينيرا الذي استقال أيضًا من منصبه أنّ “الانقلاب وقع”.

أمّا المعارض كارلوس ميسا الذي خسر الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسيّة السابقة، فعلّق على استقالة الرئيس بالقول “لقد أعطينا درساً للعالم. غدًا ستكون بوليفيا بلدًا جديدًا”.

ويحكم موراليس بوليفيا منذ العام 2006، وكان الجيش والشرطة طالباه في وقتٍ سابق بالتنحّي.

وطالب قائد الجيش البوليفي الجنرال وليامز كاليمان الأحد موراليس بالاستقالة “من أجل صالح بوليفيا”.

وصرّح قائد الجيش للصحافيّين “بعد تحليل الوضع الداخلي المتوتّر، نطلب من الرئيس التخلّي عن ولايته الرئاسيّة بهدف إتاحة الحفاظ على السلام والاستقرار، من أجل صالح بوليفيا”.

وكان العديد من قادة المعارضة البوليفيّة دعوا أيضًا موراليس الأحد إلى الاستقالة، رغم إعلانه أنّه سيُجري انتخابات جديدة لم يُحدِّد لها موعدًا.

وقال ميسا في تصريحات سابقة “نرى أنّ على الرئيس موراليس اتّخاذ هذا القرار. إذا كان يتمتّع بحدّ أدنى من الوطنيّة عليه الانسحاب”.

وأضاف أنّ رئيس الدولة “ليس في وضع” يؤهّله إجراء انتخابات جديدة أو الترشّح مجدّداً.

بدوره، اعتبر المعارض الأبرز لويس فرناندو كاماشو أنّ “موراليس انتهك النظام الدستوري وعليه أن يستقيل”، داعياً إلى تشكيل “لجنة حكوميّة انتقاليّة” تُكَلّف “الدعوة إلى انتخابات جديدة خلال مهلة أقصاها ستّون يومًا”.

وأتت هذه المواقف بعدما أعلن موراليس في وقتٍ سابق أنّه سيُجري انتخابات جديدة في ضوء التوتّر الشديد الذي يسود البلاد. وهو كان رفض هذا الخيار في ما مضى.

وقبل وقت من إعلان استقالته، كان موراليس قال في مداخلة متلفزة سابقة “قرّرتُ اختيار أعضاء جدد للمحكمة الانتخابيّة العليا”، معلناً أنّه سيدعو “إلى انتخابات جديدة تُتيح لشعب بوليفيا انتخاب سلطات جديدة ديموقراطيّاً”.

وأضاف الرئيس “بعدما اتّخذتُ هذا القرار، أدعو إلى خفض التوتّر. على الجميع أن يُعيدوا السّلام إلى بوليفيا”. لكنّ موراليس لم يُحدّد موعد هذه الانتخابات أو يوضح ما إذا كان سيترشّح لها.

– الاتحاد الأوروبي –

قبيل ذلك، طلبت منظّمة الدول الأميركيّة إلغاء نتيجة الانتخابات الرئاسيّة التي جرت في 20 تشرين الأوّل/أكتوبر، في ضوء التجاوزات التي شابتها، داعيةً إلى إجراء انتخابات جديدة يتمّ توفير الضمانات لحسن إتمامها “وبينها في الدرجة الأولى تشكيل هيئة انتخابيّة جديدة”، في إشارة الى المحكمة الانتخابية العليا.

وأدّت انتخابات تشرين الأوّل/أكتوبر الى إعادة انتخاب موراليس لولاية رابعة حتّى 2025، رغم أنّ البوليفيين رفضوا هذا الخيار في استفتاء جرى في شباط/فبراير 2016.

وسبق أن طالبت لجان المجتمع المدني بعدم ترشّح موراليس، ولا ميسا، لانتخابات جديدة.

وتصاعد التوتّر في الأيّام الأخيرة مع تسجيل حركات تمرّد في صفوف الشرطة واحتلال متظاهرين مقارّ وسائل إعلام رسميّة.

– مواقف دولية –

وكان موراليس وجّه السبت دعوة الى الحوار، لكنّ المعارضة رفضتها، فيما أعربت كوبا عن دعمها له “في مواجهة المغامرة الانقلابيّة للإمبرياليّة”. وبعد استقالة موراليس، ندّدت كوبا الأحد “بشدّة” بـ”الانقلاب في بوليفيا”.

وأدان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو “بشكل قاطع” الأحد “الانقلاب” في بوليفيا، بعد استقالة موراليس.

من جهته وصف الرئيس الأرجنتيني المنتخب ألبرتو فرنانديز الأحد الوضع الذي أدى إلى استقالة موراليس بانه “انقلاب”.

وعرضت المكسيك الاحد تقديم اللجوء لموراليس بعد استقالته من منصبه.

من جهتها دعت الحكومة الكولومبية الأحد إلى “عقد اجتماع عاجل” للمجلس الدائم لمنظمة الدول الأميركية بعد استقالة الرئيس البوليفي. وصرحت وزارة الخارجية الكولومبية في بيان أن كولومبيا تريد خلال هذا الاجتماع “البحث عن حلول للوضع المؤسساتي المعقد” في بوليفيا.

ودعا البابا فرنسيس البوليفيّين إلى أن ينتظروا “بهدوء” العمليّة “القائمة” لإعادة إجراء الانتخابات.

وسط هذه المواقف قال فلاديمير يوري كالديرون القائد في الشرطة البوليفية الاحد إنه تم اعتقال رئيسة المحكمة الانتخابية البوليفية بأمر من مكتب المدعي العام الذي يحقق في مخالفات ارتكبت في الانتخابات.

وأسفرت موجة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ ثلاثة أسابيع عن ثلاثة قتلى ومئتي جريح.

واحتلّ متظاهرون مناهضون لموراليس السّبت في لاباز مقرّي وسيلتَي إعلام رسميّتين وأجبروا موظّفيهما على المغادرة.

وسرعان ما ندّد موراليس بذلك عبر تويتر، قائلاً “يقولون إنّهم يدافعون عن الديموقراطيّة، لكنّ سلوكهم ديكتاتوري”.

والجمعة، تمرّدت ثلاث وحدات من الشرطة في مدينة كوشابامبا (وسط) ثمّ في مدينتي سوكري (جنوب) وسانتا كروز.

واتّسع التمرّد ليل الجمعة السبت نحو مناطق أخرى، بحسب الإعلام المحلّي.

وعلّق موراليس مساء الجمعة أنّ “ديموقراطيّتنا في خطر بسبب الانقلاب الذي تقوم به مجموعات عنيفة على النظام الدستوري”.

من جهته، استبعد وزير الدفاع خافيير زافاليتا في وقت سابق أيّ تدخّل عسكري ضدّ المتمرّدين.

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق