أدب وثقافة

اليوم تحررت

الدكتورة رحاب أبوبكر تكتب

لقد انتظرت هذا اليوم سنوات و سنوات

انتظرت أن أسامح نفسي علي كل ما وضعت نفسي فيه بإرادتي الكاملة.

عن كل اختيار خاطيء، و ما أكثرهم، فأنا محترفة اختيارات خاطئة.

عن كل درب كنت أدرك تماما وعورته، و اخترت أن أمشيه بالرغم منها .

عن كل ضفدع قبلته وأنا مدركة أنه لن يتحول لأمير.

عن كل كابوس جاءنى متنكرا في هيئة حلم فطاردته، و حتي بعد أن كشف لي وجهه الحقيقي، لم أتراجع .

عن كل مرة تغلب فيها العند علي العقل،

علي كل مرة هزم فيها قلبي الضعيف إرادتي القوية .

فعدت رغم أنني حلفت مليون مرة أنى لن أعود!

كنت أنتظر أن تقدم لي الدنيا اعتذار عن كل تلك العثرات التي وضعت في طريقي،

و لكنني أدركت أن الدنيا لا تقدم الاعتذارات،

فقررت أن أعتذر لنفسي

وأن أسامحها..

اليوم سامحت نفسي علي كل ما فات،

بل سامحت نفسي أيضًا علي كل أخطائي القادمة ..

سامحت نفسي مقدماً .

فأنا أملك قلب ضعيف،

و رغم ضعفه هو أقوى من عقلي، أقوى من إرادتي، أقوي من أقوي شيء في الكون

و لذلك أحبه.

سأظل أسامح، ولكنني لن أنسي.

سأظل أخطئ ولكنني لن أكرر الخطأ مرتين،

سأظل أحاول في أشياء ميؤس منها، لأنني حالمة، وأصدق تماما في تحقيق الأحلام،

سأظل أبحث في البشر عن نقطة جمال وسط كومة من العقد النفسية،

سأتعثر و أسقط، ولن أنتظر من الدنيا اعتذار، سأقف وحدي، سأقف و أضحك هذه المرة فقد اكتفيت منالبكاء..

اليوم سامحت نفسي تماما

علي كل ما فات، و علي كل ما هو آت،

اليوم تحررت..

الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق