أقتصادمصر

تعرف على مفهوم خفض فائدة المركزي

متابعة-احمد قنديل
قال يحيى أبوالفتوح، نائب رئيس البنك الأهلى المصرى إن البنك أصدر شهادة بفائدة %15 أجل عام، وقرر تثبيت فائدة الشهادات البلاتينية فى البنك الأهلى عند %12 بدورية عائد شهرية، و%12.25 بدورية عائد ربع شهرى.

ودعا العملاء للاكتتاب فى الشهادات دون التكدس فى الفروع حفاظًا على سلامتهم واستخدام القنوت التكنولوجية ومركز الخدمة الهاتفية لشراء الشهادة مؤكدًا استمرارها لعدة أشهر.

وقال مسئول فى بنك مصر، إن تكلفة الشهادات التى طرحها البنك، ليست %15، حيث إنها مع نسبة الاحتياطى الحالية، ما بين 17.5 و%18، حيث إن %14 من رصيد الشهادة يودعه البنك لدى المركزى بدون فائدة.

أضاف أن البنك يقوم بدوره فى التنمية واستقرار القطاع المالى بالتعاون مع بنك مصر وبتوجيهات من المركزى، ورغم سعيه لاستغلال أصوله بأكفأ صورة لكن غرضه فى النهاية ليس الربحية.

ومن جانبه، قال مسئول خزانة بأحد البنوك الخاصة إن بنكى الأهلى ومصر إدارة المركزى لتحقيق أبعاد اجتماعية، مشيرا إلى أن البنك المركزى يدعمهم ويحافظ على ربحيتهم، لذا فإن طرح هذه الشهادة لا يتعارض مع خفض المركزى %3.

وقال وائل عنبة، رئيس مجلس إدارة شركة الأوائل لإدارة الاستثمارات المالية، إن رفع فائدة الأهلى ومصر لا يهدف لجمع سيولة جديدة أو تشديد نقدى، أو زيادة حصص البنك من الودائع ليتعارض مع قرار المركزى، لكن هدفه الأساس عدم تحويل السيولة الحالية من الجنيه إلى الدولار، والحفاظ على جاذبية الجنيه واحتواء أى ضغوط محتملة فى مهدها.

أضاف أن الفجوة بين ما يدفعه البنكان للعملاء وما يتلقوه من القروض تكلفة إضافية لكنها فى الآخر لخدمة الاقتصاد، وبهدف الصالح العام، قد يكون هناك دعم بشكل ما أو ضمن حزمة الحكومة التحفيزية بقيمة 100 مليار جنيه.

قال محمد أبوباشا، نائب رئيس قطاع البحوث فى المجموعة المالية هيرميس، إن إصدار بنكى الأهلى ومصر شهادة ادخار بفائدة %15 قرار سليم وفى وقته، غرضه التأكيد على جاذبية الادخار بالجنيه، والحد من مخاوف تأثر قيمته بالأزمة الاقتصادية التى اشتدت حدتها مع انتشار فيروس كورونا.

أضاف أن تلك الخطوة قد تحفز تحويلات المصريين بالخارج أكثر، مثلما كانت قوة الجنيه محفزاً لها خلال العام الماضى، وهى أحد مصادر النقد الأجنبى القوية فى ميزان المدفوعات.

ووفقًا للبنك المركزى ارتفعت تحويلات المصريين بالخارج إلى 26.8 مليار دولار مقابل 25.5 مليار دولار بزيادة 1.3 مليار دولار خلال العام الماضى

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق