صحافة المواطن

ثورة فكرية لإعادة البناء

كتب محمد مشالي لـ أنباء اليوم المصرية

أن لله في كونه سننا ثابتة لن تجد لها تبديلاً ولن تجد لها تحويلا، فهي تحابى من تفاعل معها ، وتثأر ممن تجاهلها، وتواجهه بعواقب تفريطة ، فأمة تركت الفضيلة ، وتوسد أمرها الدهماء وضعاف العقول ، وعلا صهوة جوادها لصوص الشعوب ، وسراق الأوطان ، وعاشت أجواء من الإنحرفات والخرافات، لابد وأن تدفع ثمن هذا السلوك المعوج، ولو كانت موحدة، ولن يغنى عنها انتماؤها لخاتم الأديان ، لا سيما ونحن نرى الشعوب الأخرى أقرب إلى منطق الفطرة السليمة فى تعاملاتها وعلاقاتها الداخلية ، فما نراه الآن على ساحة الأمة باديا ماهو إلا ثمار تفريط قد أحدثناه ، وتفريط ورثناه , والآن أرى رغبة عميقة لدى شعوبنا العربية عامة، وشعبنا المصرى خاصة، للعودة إلى جادة الصواب والفضيلة ،فهي بنا نستثمر هذه الرغبة الملحة، ونحدث ثورة فكرية تصحيحية جديدة، نقضى بها على ثقافة الفساد والفاسدين، نقضى بها على ثقافة التبعية للخارج والتآمر، ثورة فكرية نقضى بها على ثقافة التزلف والتسلق وقرع الطبول .. ثورة فكرية نقضى فيها على الأفكار الإنهزامية المعرقلة لقيام الدولة، كى ينحسر أثر ضعاف العقول وأصحاب المصالح فى مجتمعنا .. ثورة فكرية تنويرية تبنى هيكلاً جديداً في شتى مناحى الحياة، فينصلح أمر البلاد والعباد ، فنستفيد من الجهود الإنسانية فى إبداع الحضارات القائمة، ونأخذ منها ثمينها، ونترك غثها وشرورها ، ونأخذ من تراثنا نفائسه التى اختفت فى ركام تخلفنا ، ونعيد بناء الفرد بالقدوة الحسنة والأسوة العلمية والمعرفية حتى ينهض ، وتنهض به الأمة ، فلم يعد لدينا وقت نضيعه ، ولا جهد نهدره .
حمي الله أمتنا ، وبارك شعوبنا العربية ، ووحد كلمتها علي الحق المبين .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏وقوف‏‏‏

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق