الفنعربى ودولى

كورونا يقطع عيش عازفي مارياتشي.

متابعة _منى عبد الفتاح
يقف عازف مارياتشي في ساحة بلازا غاريبالدي، ووجهه مغطّى بقناع، والأكورديون على ركبتيه، فيما يمسك بهاتفه الخلوي، ففي المكسيك يلقي فيروس كورونا المستجد بثقله على عازفي الشوارع.

الساحة التي تعد مقصدا للسياح في المكسيك شبه مهجورة، وهو مشهد غير اعتيادي في المدينة التي يزورها آلاف السياح المولعين بعازفي المارياتشي، المعروفين في جميع أنحاء العالم.

ولاتزال القيثارات والأبواق حاضرة، ويحاول العازفون قدر المستطاع الحفاظ على جو احتفالي، لكن الحماسة مفقودة بسبب الظروف الراهنة.

وأدّى الخوف من “كوفيد-19” إلى فرار الزوار الذين تقلصت أعدادهم إلى النصف، وهو ما يهدد بشكل خطير سبل عيش هؤلاء العازفين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق