صحافة المواطن

من ينقذ مدينه الزقازيق من تراكم القمامة

كتب_أسامة أحمد يوسف

بدلا من احتفال مدينه الزقازيق عاصمه محافظه الشرقيه والتي تعتبر من المحافظات الكبرى واغني المحافظات فئ مصر الا أنها لا زالت تعاني الإهمال مهما تغير المحافظين

وكأن كتب علي اهلها ان يعيشوا في مستنقع لا خروج منه وهو القمامه لا يريد احد انقاذ سكان عاصمه المحافظه منه سواء اهم شوارعها الاثريه شارع مولد النبي او شارع البوسطه بل امتد ذلك لما يسمي بالحي الراقي منطقه الفلل كما ان اضاءه شوارعها قد اختفت رغم ترامي اطرافها علي الرغم من تعدي مجلس المدينه جزء من الكورنيش بحجه متنزه نهري وترك اصحاب المطاعم والكافيهات التي امام مديريه الري تتعدي علي المجري المائى ولا حياة لمن ينادي

فالاهالي تناشد مجلس الوزراء وسياده الرئيس عبد الفتاح السيسي بنظره عطف لحل المشكلات التي تعاني منها المحافطه كعدم وجود مرفق داخلي بعد ان استولت المحافظه عليه لنقل موظفين الديوان فقط وعدم التزام سائقي السرفيس بتعريفه النقل وكذلك الظلام الذي تعاني منه اجزاء مدينه الزقازيق والقمامه التي تملا ارجاءها وعدم وجود اي مشروعات ترفيهيه بها وفق الله رئيس الجمهوريا وتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أحذية‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق