التعليم

هبة فؤاد قدوة ونموذج يحتذى به فى التعليم بالمعادى

كتب – خالد الشربينى

حين يذكر إسم الدكتورة هبة فؤاد مديرة كلية النصر بالمعادى فى أى تجمع تعليمى أو ثقافى أو فى الأندية أو أى تجمع يقف الجميع أمام هذا الأسم بكل إحترام وتقدير لما تتميز به هذه السيدة .
وإذا ذكرت فضائل هذه السيدة فأننى احتاج إلى مجلدات ومجلدات ويكفى هذه السيدة بأنها تدير أكبر صرح تعليمى فى جنوب القاهرة وأقصد بهذا الصرح كلية النصر بالمعادى .
كانت كلية النصر بالمعادى فى الماضى تعلم الملوك والوزراء وكبار الساسة وكبار الاقتصاديين ورجال الأعمال المحترمين وكانت مقصد علية القوم لتعليم أبنائهم وبناتهم ولكن حدث هبوط فى منحنى هذا الصرح التعليمى الكبير إلى أن اختارت قيادة المعاهد القومية إسم الدكتورة هبة فؤاد التى قامت بجهود كبيرة وجبارة لإعادة هذا الصرح إلى ماكان عليه وبالفعل حققت نجاحات كبيرة ويكفى أن هذا الصرح التعليمى نتيجته كل عام 100% ولايوجد بها أحد راسب .
إضافة إلى عودة الانضباط إلى هذا الصرح سواء من الطلاب أو الطالبات أو المدرسين أو الإداريين أو العمال فكل فرد يعرف ماله وما عليه من حقوق وواجبات وذلك بفضل القيادة الحازمة والحكيمة للدكتورة هبة فؤاد التى تعتبر قدوة ونموذج يحتذى به فى العملية التعليمية حيث أعادت رونق وجمال وبهاء وجلال اسم كلية النصر بالمعادى إلى سابق عهده .
وفى النهاية لايبقى لى سوى سؤال واحد هو من أى كوكب أنتى يادكتورة هبة فؤاد وأنتى ياسيدتى التى تجمعين الحزم والشدة مع الانضباط والروح الجميلة .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق