التعليم

وزير التعليم ما بين التطوير وما بين عدم توافر المعلمين

بقلم _أسامة أحمد يوسف

مدارس الشرقيه تعاني من ضعف بعض مديري الإدارات وجهل مديري المدارس فلقد خرجت نشرات لسد العجز في بعض المدارس ، ولكن مديري المدارس لا تريد التنفيذ أما لانانيه المديرين او ضعفهم امام جبروت المعلمين الذين يسيطرون علي تلك المدارس او الاهم ضعف مديري الادارات حيث تم تعيين البعض قبل وقت قليل من الدراسه لذا فهم يخافون التصادم مع المديرين او الساده المعلمين وبالتالي يترتب عليه عدم توافر المعلمين لسد العجز امام مناهج يريد الوزير تطويرها في ظل عدم توافر معلمين للتنفيذ والاغرب من ذلك ان المناهج التي تم وضعها للصف الاول والثاني الابتدائي تفوق في تميزها مناهج الصف السادس الابتدائي بل ان Connect Pluse للصف الاول الابتدائي هناك كلمات تفوق المنهج المطور في اللغه الانجليزيه للصف الاول الاعدادي مما يعني انه لا يوجد تنسيق بين لجنه تطوير المرحله الابتدائية ولجنه التطوير بالمرحله الاعداديه والي الان بعد مرور الاسبوع الثالث فان كتاب اللغه الانجليزيه للصف الاول الثانوي لم يتم تسليمه للطلاب وبالتالي المعلمين تفتي في المناهج التي لا يعلمون عنها شيء وفي ظل تجاهل الوزاره لما يحدث بالمديريات التعليميه حيث المدارس الثانويه والتي تعمل فترات مسائية وفي ظل ضعف المديرين يوجد عجز في المعلمين او بلطجه البعض بعدم الحضور في تلك الفتره تترك الفتيات بلا رقيب في الفصول حيث لا يوجد معلمين فيقومون بالرقص والتطبيل او اخذهم وتركهم في الحوش في ظل عدم وجود امان للطالبات حيث حدثت عمليه قتل لاحد افراد الامن بجولر المدرسه وفي ظل جهل المدير الذي يرفض اعطاء اذن لولي الامر لاستلام ابنته والخروج بها بحجه رفض الوزاره ذلك رغم عدم وجود قانون يمنع استلام ولي الامر لاحد ابناءه في اي وقت وان دل هذا فهو يدل علي قمه الجهل من مدير لموءسسه تعليميه وفي ظل عدم رقابه مديريه التربيه والتعليم بالشرقيه حيث ان بتلك المدرسه عدد لا باس به من الفصول المغلقه تحت مسمي فصول الثالث الثانوي الذي لا يذهب منه احد للمدرسه وهذا ما يعطي فرصه لزياده العجز حيث يتم تسكين معلمين علي تلك الفصول المغلقه بجميع المدارس الثانويه مدينه الزقازيق فكيف يطالب الوزير بالتطوير والالتزام في ظل منظومه لازال السوس يسري في اوصالها فياسيادة الوزير ان اردت التطوير فيجب ان يتم اسناد عمليه التطوير الي موءسسه واحده لينجح ذلك

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق